لــــون الموقع
  • Default color
  • Brown color
  • Green color
  • Blue color
  • Red color
إتجـــــاه الموقع
  • leftlayout
  • rightlayout
حجم الخط
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
بأشكال اخرى
KURDî   كـــوردی  ENGLISH

ashticenter.net



الهئية الكوردية العليا: نعترف بضعفنا الدبلوماسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF
اعترفت الهيئة الكردية العليا بضعفها الدبلوماسي، مؤكدةً على ضرورة حل سياسي للازمة في سوريا وابدت استعدادها للانضمام إلى الائتلاف الوطني السوري المعارض.
اسماعيل حمه
وصرح الاستاذ اسماعيل حمه سكرتير حزب يكيتي وعضو الهيئة الكردية العليا لـNNA، ان الهيئة الكردية العليا اتخذت خلال اجتماعاتها الاخيرة عدة قررات منها، تحديد السكرتارية العامة للهيئة العليا والاتفاق المبدئي على الانضمام إلى الإئتلاف الوطني السوري المعارض واستمرار اللجنة المفاوضة مع الائتلاف في عملها.

وأضاف:"الانضمام سيأتي بعد معرفة رؤية الإئتلاف تجاه قضية الشعب الكردي في سوريا، والاعتراف الدستوري بكافة حقوق كردستان سوريا".

وتابع عضو الهيئة الكردية العليا، ان المشكلة الاساسية الحالية التي تواجه الهيئة اصرار الائتلاف على ضرورة انسحاب الاتحاد الديمقراطي (PYD) من هيئة التنيسق التي تعتبر من المعارضة الداخلية، وتوضيح موقفه من النظام.

وقال سكرتير حزب يكيتي الكردي في سوريا، ان الكورد وعبر الهيئة العليا مع مبادرة معاذ الخطيب رئيس الائتلاف للتفاوض مع النظام، لأن الحل العسكري سيزيد من العنف والقتل والتهجير وتدمير البلد، وانهم مستعدون للإنضمام والمشاركة في الحل السياسي، لافتاً إلى إن اية مبادرة وحل سياسي في سوريا بدون مشاركة الكرد ستكون فاشلة، مضيفاً:"قبل بدأ التفاوض مع النظام يجب ان يسبقه اجتماع شامل للمعارضة السورية واعلان رؤية واضحة حول آلية تغيير النظام، وكذلك الرؤية بالنسبة للقضية الكردية في سوريا".

واعترف اسماعيل حمة، ان السياسة الكردية في سوريا تعاني من ضعف على المستوى الدبلوماسي في بناء علاقات مع دول الجوار والقوى العالمية والاقليمية وحتى مع اطراف المعارضة السورية، مضيفاً :"نحن نعترف بهذا، واجرينا أكثر من اجتماع لمناقشة ودراسة ضرورة التحرك على المستوى الدبلوماسي مع العرب والغرب وعدم الاكتفاء بدعم العلاقات مع إقليم كردستان".

وقال:"علينا ان نوضح رؤيتنا للعالم لحل الازمة السورية، والاعلان عن سبب بقائنا خارج الائتلاف السوري الذي يرفض الاعترف بالقضية الكردية كقضية قومية في سورية".
 

وكالة ناوخو للانباء
 

الحركات الاحتجاجية العراقية تدعو للانتقال إلى الانتفاضة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


دعت الحركات المنظمة للاحتجاجات في العراق إلى تصعيد الحراك الشعبي والانتقال من مرحلة التظاهر والاعتصام إلى الانتفاضة لكسر ما قالت إنها شوكة النظام، موضحة أن فعاليات غد ستكون تحت شعار "جمعة بغداد صبرًا ".. فيما هاجم ائتلاف المالكي بشدة زيارة رئيس البرلمان القيادي في العراقية أسامة النجيفي إلى قطر متهمًا اياه بإثارة الفتنة الطائفية.تظاهرات الانبار

قالت الحركات المنظمة للاحتجاجات منذ حوالي 50 يومًا في العراق في بيان اليوم حصلت "إيلاف" على نسخة منه: "تمر في مثل هذه الايام الذكرى الثانية لأول إعتصام شهدته بغداد في يوم الرابع عشر من شباط (فبراير) عام 2011 في ساحة الفردوس وسط العاصمة، والذي قمعته القوات الحكومية بكل ما تملك من إمكانيات، ومنذ ذلك الوقت وحتى يومنا هذا مازالت الحكومة تسير على نفس النهج القمعي الاستبدادي، وحيث انتقلت الاحتجاجات إلى ساحة التحرير لتكون مركزًا للتجمع والتظاهر ولتكون ملتقى الثوار في كل جمع الثورة حينها ليعبر الثوار والمظلومون عن رفضهم لدولة الطغيان الجديدة".

ووقّع البيان حركات: شباب الثورة العراقية الكبرى والحركة الشعبية لإنقاذ العراق وائتلاف ثورة 25 شباط واحرار عشائر العراق وتجمع شباب الانبار وتجمع ثوار الفلوجة والجبهة الشعبية لإنقاذ كركوك والرابطة الوطنية لعشائر الجنوب والفرات الأوسط.. إضافة إلى تجمع صامدون وتجمع شباب ثائرون ومنظمة طلبة وشباب العراق الحر ومنظمة العهد للدفاع عن المعتقلين.

وأضافت الحركات أنه في مثل هذه الأيام منذ عامين "اندلعت شرارة ثورة أبناء الجنوب الباسل في محافظات واسط والناصرية والبصرة الأبية رفضًا لدولة الظلم"، في إشارة الى الاحتجاجات التي خرجت آنذاك ضد انعدام الخدمات العامة وخاصة الكهرباء وأدت الصدامات مع القوات الأمنية حينها إلى مقتل وإصابة العشرات.

وعبرت الحركات عن استغرابها من "تسرع بعض الجهات في الدعوة للتوجه إلى بغداد من دون إجماع كل الحركات، فضلاً عن كون الظروف غير ملائمة حتى الآن للقيام بمثل هذه الحركة ومنها تأخر تحرك أهلنا في الجنوب لأسباب عدة لا يتسع المجال لذكرها فنحن إذ نشدد على البقاء في الساحات في المرحلة الحالية ندعو بالوقت ذاته ثوار بغداد الحرة إلى تفعيل الحراك فيها وإعادة النبض الوطني إلى ساحة التحرير ابتداء من الجمعة المقبل".

وشددت الحركات على ضرورة الإنتقال من مرحلة التظاهر والإعتصام إلى مرحلة الإنتفاضة ومن ثم الثورة "لتكون المرحلة المكللة بكسر النظام وشكوته، والتي لا تتحقق الا بالتفاف محافظاتنا الجنوبية حول هذا الخيار وفي الوقت نفسه نؤكد على تحييد بعض من يدعي ويرفع الشعارات الوطنية ويسعى بالخفاء إلى مكاسب سياسية وانتخابية".

ودعت "الثوار جميعًا" إلى الخروج في هذه الجمعة تحت عنوان "بغداد صبراً" لنوصل من خلالها "رسالة إلى اهل بغداد بأن يصبروا ويصابروا على الظلم الذي يقع عليهم في هذه الايام وأن يضعوا نصب اعينهم الفرج القادم والقريب"، كما قالت.

وكانت اللجان التنسيقية للاحتجاجات قد قررت امس تأجيل زحف المتظاهرين إلى بغداد الجمعة المقبل لاقامة صلاة شيعية سنية موحدة في جامع ابي حنيفة النعمان بمنطقة الاعظمية في بغداد لتأكيد مطالبهم من الحكومة.

وأكد مصدر في وزارة الداخلية العراقية أن القوات الأمنية أغلقت جميع مداخل ومخارج منطقة الاعظمية ومنعت الخروج والدخول منها واليها حتى السبت المقبل باستثناء الحالات الإنسانية على خلفية الاستعداد لتظاهرة الجمعة المقبل.

 يذكر أن محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديإلى وكركوك تشهد منذ 50 يومًا تظاهرات يشارك فيها عشرات الآلاف جاءت على خلفية اعتقال عناصر من حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي، وذلك تنديداً بسياسة رئيس الحكومة نوري المالكي والمطالبة بوقف الانتهاكات ضد المعتقلين والمعتقلات وإطلاق سراحهم وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب وتشريع قانون العفو العام وتعديل مسار العملية السياسية وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش وتحقيق التوازن في مؤسسات الدولة.

ائتلاف المالكي يتهم النجيفي بإثارة الطائفية

هذا وهاجم ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي بشدة زيارة رئيس البرلمان أسامة النجيفي إلى قطر متهمًا اياه بإثارة الفتنة الطائفية واصفًا الزيارة بالمهينة. وقال النائب عن الائتلاف كمال الساعدي في مؤتمر صحافي في بغداد اليوم الخميس إن زيارة النجيفي إلى قطر التي انتهت أمس مهينة ومخجلة متسائلاً كيف يزور رئيس مجلس نواب يمثل دولة بلداً آخر فقط لتلبية دعوة قناة فضائية في إشارة إلى "الجزيرة" المملوكة من قبل السلطات القطرية، والتي اجرت معه حواراً الليلة الماضية هاجم فيها المالكي بشدة.

وأضاف الساعدي أن الزيارة شكلت لذلك "وصمة عار" تسجل على النجيفي، إضافة إلى أنّ تصريحاته لقناة الجزيرة كانت مليئة بالكراهية وتحرض على العنف والصراع بين مكونات الشعب العراقي.

وكان النجيفي دعا المالكي في مقابلته مع "الجزيرة" إلى الاستقالة واختيار بديل عنه يقود حكومة موقتة وطالب بحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة كما اتهمه بعدم احترام الشراكة الوطنية والعمل على تعميق الازمات في البلاد التي قال إنها تشهد حاليًا ثورة سلمية ملتزمة بالدستور يجب احترامها وعدم قمعها، في إشارة إلى الاحتجاجات الشعبية في محافظات غربية وشمالية والمستمرة منذ حوالي الخمسين يومًا. وشدد على ضرورة حفاظ المحتجين على سلمية التظاهر ورفض العنف، ودعا الحكومة إلى الاستجابة لمطالبهم المشروعة.

وقال إن الأزمة التي يشهدها العراق حالياً تعد "نتاجاً لبناء خاطئ للعملية السياسية في البلاد" مشيرًا إلى أن المالكي "يمارس منهجاً دكتاتورياً" وأن "الظلم المتراكم فجر ثورة شعبية لإعادة التوازن المفقود في العراق". واعتبر أن السلطات قد ظلمت نائب رئيس الجمهورية السابق المحكوم بالاعدام طارق الهاشمي، واوضح أن ما واجهه يؤكد نهج استهداف اهل السنة في العراق.

وعادة ما تتهم قوى سياسية عراقية منظمة تحت لواء التحالف الوطني الشيعي قطر بالدفع باتجاه زعزعة أمن العراق والدفع بما تسميه بعملائها إلى محافظة الانبار لدعم الاحتجاجات وتوسيعها وتصعيدها باتجاه المطالبة باسقاط النظام.
 

ايلاف
 

واشنطن تدعم مبادرة الخطيب للحوار مع النظام السوري

إرسال إلى صديق طباعة PDF
 
يعقد الائتلاف السوري المعارض اجتماعاً طارئاً في الأيام القليلة المقبلة، بطلب من بعض أعضائه، على خلفية ما وصف بالتصريحات "المنفردة"، التي أعلنها رئيس الائتلاف السوري معاذ الخطيب خلال الأسبوع الماضي، في الوقت الذي أعربت فيه الخارجية الأمريكية على لسان المتحدثة باسمها، فيكتوريا نولاند، عن دعمها المبادرة التي أطلقها الخطيب للحوار مع نظام بشار الأسد.

وقالت نولاند: "إذا كان لدى نظام (دمشق) أدنى اهتمام (بصنع) السلام، يتعين عليه الجلوس، والتحدث الآن مع الائتلاف السوري المعارض، وسندعم بقوة دعوة الخطيب".

ورفضت الخارجية الأمريكية في الوقت نفسه حصول الرئيس السوري على أي حصانة، وأضافت: "لا أعتقد أن الرئيس الخطيب من خلال ما قاله كان يفكر في أنه يجب أن تكون هناك حصانة" للمسؤولين السوريين ولبشار الأسد.معاذ الخطيب

وكان الخطيب رئيس الائتلاف الوطني السوري, قد جدد دعوته للحوار مع النظام مشدداً على أن الحوار يجب أن يكون على مبدأ رحيل الأسد. وقال إن الائتلاف يقبل الحوار مع فاروق الشرع نائب الأسد، وأن المبادرة جاءت نظراً للظروف غير الإنسانية التي يعانيها الشعب السوري.

ولاقت تصريحات الخطيب امتعاضاً في صفوف الائتلاف المعارض، لاسيما لدى المجلس الوطني السوري، أحد أبرز مكوناته، حيث جاءت تصريحاته "مفاجئة"، ومن دون العودة إلى الهيئة العامة للائتلاف أو حصول أي تنسيق مسبق، واعتبرها البعض دليلاً على "إحباط" المعارضة وخيبتها من إمكانية إسقاط نظام الأسد.

أداء إعلامي مضطرب

وبحسب تقرير نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" اليوم الثلاثاء، أظهرت مصادر قيادية في الائتلاف مواقف ممتعضة مما سمته "الأداء الإعلامي المضطرب" للخطيب. ورجحت أن يكون هذا الأداء ناجماً عن "خوف أو تردد ما في أعماقه أو لتعرضه لضغوط عبر مقربين منه، وربما حاول من خلال موقفه أن يطرح جزءاً من مخاوف معينة لديه".

وأوضحت المصادر عينها أن "الخطيب اتخذ قراراً بتسريب فكرة التفاوض بشكل منفرد، لكنه وبعد معاتبته من أعضاء في المجلس الوطني والائتلاف قال إن موقفه شخصي"، مشددة في هذا السياق على أن "تبريره ليس مقنعاً، لأنه لا يمكن لنا الفصل بين شخصه وتصريحاته، وإذا ما أراد الدخول في مفاوضات مع النظام فبإمكانه القيام بذلك بصفته الشخصية كمعارض، ولكن ليس بصفته كرئيس للائتلاف".

الائتلاف تفاجأ بتصريحات الخطيب

وفي سياق متصل، نقلت الصحيفة عن عضو الائتلاف المعارض وأمين السر في المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الدكتور هشام مروة قوله إن "ما قام به الخطيب هو محاولة أو مبادرة تحتاج لإقرارها من الهيئة العامة للائتلاف حتى تكتسب مشروعية ودستورية، بمعنى أنها تحتاج إلى إجازة من الائتلاف". ولم ينفِ أن "كثيرين من أعضاء الائتلاف قد تفاجأوا بتصريحات الخطيب، ومنهم من دعاه للاستقالة، لكن أعتقد أن هذا الكلام سابق لأوانه ويؤجل لاجتماع الائتلاف الطارئ الذي سيعقد قريباً".

وعما إذا كان الخطيب ينطلق في موقفه هذا من الحاجة إلى وقف سفك دماء السوريين، قال مروة: "كلنا نريد وقف إراقة الدماء، التي تروي أرض سوريا أكثر من قطرات المطر هذه الأيام، ولكن لا يمكن لأحد أن يقدم ذرائع للنظام، تحت أي عنوان كان لإخماد الثورة".

وشدد على "أي استجابة من الأسد للضغوط الدولية لا توقف حمام الدم، لأن هدفه الرئيسي إسقاط الثورة بالدرجة الأولى، ولا يمكن له أن يتراجع من دون قوة تجبره على ذلك"، مؤكداً أنه "لا أمل بوقف إراقة الدماء إلا برحيل الأسد وليس بالمفاوضات، وهذا ما يعرفه المراقبون والمواكبون عن كثب للتجربة السورية في السنوات الخمسين الأخيرة".
 
 
العربية. نت
آخر تحديث ( الأربعاء, 06 فبراير 2013 01:52 )
 

كيف صورت برقيات «ويكيليكس» تركيا القرن الـ21؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF
 ابتسم وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو عندما كرر قوله: «نعم، الاشتباكات بين قوات الكوماندوز الإسرائيلية والنشطاء الإسلاميين التركيين على طول سواحل قطاع غزة في شهر مايو (أيار) الماضي يمكن مقارنتها تماما بهجمات تنظيم القاعدة على نيويورك وواشنطن».

وأعلن أثناء زيارته إلى واشنطن خلال الأسبوع الماضي: «لقد كانت 11/9 التركية - أنا أكرر ذلك!» وعندما تمت الإشارة إلى أن 2,900 شخص قتلوا في هجمات 11 سبتمبر (أيلول) وأن تسعة أشخاص فقط قتلوا في اشتباكات أسطول الحرية، قال أوغلو: «أنا لا أعني الأرقام، ولكنني أحاول أن أعبر عن الصدمة النفسية التي حدثت في تركيا حين تعرض مواطنونا للقتل على يد جيش أجنبي».

وحقا، لم يكن الأمر بهذه البساطة؛ حيث لم يكن الأتراك مدنيين أبرياء، ولكنهم كانوا مسلحين يسعون إلى حدوث مواجهة؛ ولم يقتلوا على يد إرهابيين انتحاريين، ولكنهم قتلوا بواسطة جنود محترفين كانت أسلحتهم الأولى هي الهراوات وكرات الطلاء.

لذا، يبدو الأمر متناقضا بشكل محدود عندما سمعت داود أوغلو أثناء طرحه لفكرته الأساسية وهي أنه لا يوجد سبب حقيقي للخلاف بين حكومته وإدارة أوباما. وقال أوغلو: «لأكثر من 20 شهرا، كنا نمتلك علاقات ممتازة. وبصفتنا حلفاء رئيسيين، يتعين علينا حماية هذه العلاقات».

وتركيا عضو في حلف الناتو، ودولة مستضيفة لقواعد عسكرية أميركية حيوية للعمليات العسكرية في أفغانستان والعراق، ومشتر كبير للأسلحة الأميركية. ولكن، هل لا تزال حليفة للولايات المتحدة بالفعل؟ وكما أظهرت بعض وثائق وزارة الخارجية الأميركية الأكثر إثارة للاهتمام والتي كشفت عنها تسريبات موقع «ويكيليكس»، فإن هذا السؤال أثار جدلا لدى إدارتين أميركيتين متعاقبتين.

وخلال ثماني سنوات من خضوعها لحكم حزب العدالة والتنمية الإسلامي المعتدل، أصبحت تركيا شيئا من نموذج العلاقات المخادعة في القرن الحادي والعشرين التي يتعين على الولايات المتحدة أن تديرها.

واعتادت تركيا على أن تكون دولة شمولية اتحدت مع الغرب بشكل موثوق. والآن، أصبحت تركيا دولة ديمقراطية تمتلك اقتصادا مزدهرا وطموحات جغرافية وسياسية كبيرة. وقد منحت قوة التأييد الشعبي رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان الثقة لكي يقوض السياسة الأميركية في إيران وأن يدعم القادة المعادين للولايات المتحدة في السودان وسورية، وأن يجعل إسرائيل عدوا قريبا، مع نشر قوات تركية في كابل، والاعتماد على الولايات المتحدة في مساعدة جيشه على محاربة المسلحين الأكراد.

ولا تزال منطقة الشرق الأوسط تمتلك حكاما مثل الرئيس المصري حسني مبارك، وهو رجل قوي وعنيد يدعم بهدوء المصالح الاستراتيجية لأميركا ولكنه يرفض دعواتها لتطوير نظامه. ويرى أردوغان هذا على أنه فرصة لكي يصبح وسيط القوى في المنطقة. وأوضحت برقية أرسلتها السفارة الأميركية في أنقرة خلال العام الحالي ذلك بقولها: «تجاوزت تركيا الأنظمة (غير الديمقراطية) في درجة وصولها إلى (الشارع العربي)، اعتمادا على مشاعر الإعجاب المزعومة بين سكان منطقة الشرق الأوسط بنجاحها الاقتصادي وقوتها واستعدادها للدفاع عن مصالح شعبها. لذا فإن الخطابات المحمومة عن إسرائيل، ألقيت بحسابات دقيقة إلى جانب العاطفة».

ويبدو داود أوغلو إحدى الشخصيات الرئيسية في برقيات «ويكيليكس»، حيث وصف بأنه «خطير بشكل استثنائي» وأنه «تاه في أوهام الدولة الإسلامية العثمانية الجديدة». وعند وصوله إلى واشنطن بعد ساعات قليلة من نشر هذه الأوصاف، قبل اعتذارا من وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، وقلل من الضرر الذي قد يترتب على الكشف عن هذه البرقيات، وتبنى على الأقل جزءا من تحليل السفارة. وذكرني أوغلو بهذا بقوله: «بريطانيا تمتلك رابطة اتحاد مع مستعمراتها القديمة. فلماذا لا تعيد تركيا بناء زعامتها في الأراضي العثمانية السابقة بدول البلقان والشرق الأوسط ووسط آسيا؟».

ومن الرائع اتباع التغيرات العاطفية في التحليل الأميركي لهذا الشريك الذي يتغير بشكل سريع. وقد وصف أردوغان بشكل لاذع من قبل السفير السابق إريك إديلمان بأنه يمتلك «نزعة استبدادية انعزالية»، وخلص جيمس جيفري، خليفة إديلمان إلى أن أردوغان «يكره إسرائيل ببساطة» وأن دافعه للسيطرة الإقليمية «لم يحقق أي نجاح يذكر». ولكن الوثائق التي تم الكشف عنها احتوت أيضا على الإعجاب بمهارات أردوغان السياسية ودورها في لبنان وباكستان وحتى في سورية.

وفي الحقيقة، يبدو أردوغان، كزعيم محتمل لـ«الشارع العربي» أكثر جاذبية من كثير من منافسيه مثل حسن نصر الله، زعيم حزب الله. وفي النهاية، تعتمد تركيا على التجارة والاستثمارات الأوروبية؛ وهي ترغب في تحقيق الديمقراطية بالعراق وعدم امتلاك إيران لأسلحة نووية ونجاح جهود قوات حلف الناتو في أفغانستان. وما زالت تركيا تعترف بإسرائيل. وهي، في الأصل، دولة ديمقراطية إسلامية حقيقية، وهو ما يعني أن تحقيق هذا الأمر يبدو أكثر صعوبة، وأن تركيا، تبدو بطريقة ما، أكثر من مجرد حليف قياسا بما كانت عليه.

وكتب جيفري في رسالة تم الكشف عنها: «في النهاية، سوف يتعين علينا العيش مع تركيا التي يدفع سكانها الكثير مما نراه. وهذا يدعو إلى تبني طريقة طرح كل مسألة على حدة، والاعتراف بأن تركيا سوف تسير غالبا في طريقها». وأشار جيفري إلى أن: «المجموعة الحالية من القادة السياسيين يمتلكون توقا خاصا للدراما المدمرة والخطابات الحماسية. ولكننا لا نرى بديلا أفضل في الأفق، وسوف تظل تركيا مزيجا معقدا من المؤسسات الغربية عالمية المستوى وبين الكفاءات والتوجهات والثقافة الشرق أوسطية والدين».

ولا عجب في أن داود أوغلو كان مبتسما لأن تقارير وزارة الخارجية، صورت تركيا الجديدة، في نهاية الأمر، بشكل أفضل.

 

المصدر: الشرق الاوسط

آخر تحديث ( السبت, 11 ديسمبر 2010 15:11 )
 

دور أديب العلم في ضرب المنشأة السورية

إرسال إلى صديق طباعة PDF
كشف مصدر أمني لبناني رفيع المستوى النقاب عن أن العميل أديب العلم لعب دوراً في جمع المعلومات حول المنشأة السورية في دير الزور ، التي قصفها الطيران الحربي الإسرائيلي في أيلول (سبتمبر) من العام 2007

al3alm

بزعم أنها منشأة نووية كانت تعمل دمشق على تطويرها بالتعاون مع بيون يانغ.

وذكرت صحيفة "اللواء" اللبنانية في عددها الصادر الثلاثاء (31/8) أن العلم نقل المعلومات إلى إسرائيل من دون أن يُحدّد طبيعة هذه المعلومات أو الدور الذي لعبته في الضربة التي وجهتها إسرائيل إلى المفاعل المفترض.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي لا تزال تطالب بدخول المنشأة تتهم دمشق بإعاقة هذا المطلب كما جاء في تقريرها في أيّار (مايو) الماضي، على الرغم من أن سورية سمحت لمفتشي الوكالة بدخول المنشأة في العام 2008.

وحسب ذات الصحيفة فإن المتابعين للملف النووي السوري يرجحون أن تلجأ واشنطن إلى التصعيد من خلال حث الوكالة على إخضاع سورية إلى طلب تفتيش إلزامي خاص يتيح للوكالة أن تزور أي مكان يختاره خبراؤها بعد وقت قصير من إعلام السلطات السورية بذلك. كما يضع هذا الاجراء الوكالة الدولية في موقع أقوى للتفتيش في مواقع تتعدّى المنشآت النووية المعلنة.

وكان تقرير لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية عن محاكمة العميد المتقاعد في جهاز الأمن العام اللبناني أديب العلم، وزوجته حياة صالومي، المتهمين بالتعامل مع إسرائيل، قد أكد بأن العلم اعترف صراحة أمام هيئة المحكمة العسكرية برئاسة العميد الركن نزار خليل، بتعامله مع الموساد الإسرائيلي وتقديم الخدمات الأمنية له على مدى 16 عاما، وتزويده بصور وإحداثيات لمواقع ومنشآت مدنية وعسكرية في لبنان قصفتها إسرائيل خلال حرب يوليو (تموز) 2006، بالإضافة إلى تنفيذه مهمات تجسسية في سورية. وشرح العلم بالتفصيل كيفية تجنده في عام 1983 للتجسس لصالح الموساد الإسرائيلي، ومراحل عمالته مع الإسرائيليين، وأكد أنه دخل إسرائيل عبر أوروبا 5 مرات في أعوام 1997 و2003 و2004 و2005 و2008 وخضع في تل أبيب لدورات تدريب مكثفة على أعمال التصوير وإرسال المعلومات بواسطة أجهزة متطورة كانوا يزودونه بها دوريا، وأنه قبيل حرب يوليو (تموز) 2006 كلفه الإسرائيليون تزويدهم بإحداثيات وصور عن "مواقع ومنشآت مدنية وعسكرية وجسور وعبّارات مياه ومؤسسات في مناطق عدة في بيروت والجنوب والشمال والبقاع وجبل لبنان".

وأضافت الصحيفة "وإذ اعترف أن الإسرائيليين قصفوا هذه الأماكن، أشار إلى أن "القصف لم يقتصر على هذه المواقع التي يبلغ عددها 15 موقعا، إنما شمل ما يزيد على الألف هدف على الأراضي اللبنانية"، وكشف أن الإسرائيليين سلموه في أوروبا "أجهزة اتصال وكاميرات تصوير متطورة موضوعة في براد مياه صغير ينقل في اليد".

وقال العلم "خلال حرب تموز/ يوليو كان الإسرائيليون يتصلون بي ويسألونني عن نسبة التشويش التي كانت تتعرض لها قناة (المنار) وإذاعة (النور) التابعتان لحزب الله، كما كانوا يسألونني عن أنواع الأسلحة التي تصل إلى الجيش اللبناني عبر مرفأ بيروت عندما كنت ضابطا في المرفأ، بالإضافة إلى استفسارهم عن فرقاطة فرنسية رست في المرفأ كانت وصلت في مهمة سياحية".

وذكر أن "الموساد" طلب منه تنفيذ مهمة تجسسية داخل الأراضي السورية، وأنه دخل سورية في عام 2005، وراح يصور مناطق بين دمشق وتدمر شملت مواقع مدنية وعسكرية، وذلك بعد أن خضع لدورة تدريب في إسرائيل على الخريطة السورية، ثم كلف مهمة ثانية في سورية في عام 2008 وكان يصطحب معه زوجته، وفي المرة الأخيرة وبينما كان واقفا على جسر يصور بعض المواقع حضرت سيارة سورية واستفسر مستقلوها منه عما يفعله، فادعى أن سيارته معطلة عندها تركوه وانصرفوا، وقد أخبر الإسرائيليين بما حصل معه فأخذوا منه المعلومات التي جمعها، وطلبوا منه أن يتلف الخريطة السورية، كما قالت الصحيفة.


(المصدر: خدمة قدس برس)

 

 

آخر تحديث ( الأربعاء, 06 فبراير 2013 01:49 )
 

علاقة تركيا مع العرب ضد اسرائيل

إرسال إلى صديق طباعة PDF
دمشق: كلما تحسنت علاقة تركيا مع العرب تأثرت علاقتها مع إسرائيل سلبا
  دمشق: سعاد جروس
في تصريحات تزامنت مع إجراء مناورات عسكرية مشتركة سورية - تركية الأسبوع الماضي، قال معاون نائب رئيس الجمهورية العماد حسن تركماني إنه كلما تمكنت سورية من تطوير علاقتها مع تركيا وعلاقتها مع العرب عسكريا وسياسيا «تأثرت العلاقات الإسرائيلية - التركية سلبا» دون أن ينفي ذلك تفهم سورية لواقع أن «تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي ولها علاقات مع إسرائيل وليس من حقنا إلغاء علاقة تركيا بالآخرين» ونوه تركماني بدور تركيا «الفاعل في رعاية المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل»، وموقفها عندما تأزمت علاقة سورية مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عبر «تحجيم الأزمة وتحديدا في الأمم المتحدة».

 
bashar.ardoghanالعماد تركماني في محاضرة له ضمن «ملتقى البعث للحوار الفكري» ألقاها في المركز الثقافي العربي في منطقة دوما بريف دمشق عن العلاقات الثنائية السورية – التركية، قال: «تطورت بشكل ملحوظ عام 2009 وتمثل ذلك في مجالات كثيرة سياسية وعسكرية واقتصادية»، وأضاف: «عسكريا لدينا 814 كيلومترا من الحدود مع تركيا واليوم وبدلا من أن يقوم المخطط العسكري عندنا بالعمل على تلك الحدود وتأمينها، يوجه اهتمامه للعمل على الحدود مع العدو الإسرائيلي وهذا بحد ذاته يعتبر مكسبا استراتيجيا عسكريا لنا».

واستعرض تركماني في محاضرته التي جاءت تحت عنوان «العلاقات السورية التركية وآفاقها المستقبلية»، ونشرت جريدة «الوطن» المحلية الخاصة ملخصا عنها، أبرز المحطات في تاريخ العلاقة بين البلدين منذ بداية الفتح الإسلامي في مناطق آسيا الوسطى إلى اتفاقية أضنة عام 1998 وصولا إلى عام 2004 وزيارة الرئيس بشار الأسد إلى تركيا. وقال إن الرئيس الأسد «رأى أن هناك فائدة استراتيجية كبيرة في العلاقة مع تركيا، وبخاصة في ظل الظروف التي كانت تحيط بسورية كاحتلال العراق وبدء محاربة سورية وإصدار قانون محاسبة سورية»، وتابع: وقد «أتت هذه العلاقات لكسر العزلة دوليا، وليحقق الرئيس الأسد اختراقا استراتيجيا تاريخيا في هذه العلاقة». وأشار تركماني إلى أن علاقات صداقة موازية للعلاقة الرسمية نشأت بين البلدين وتوطدت ثقة كبيرة بني عليها كل ما تلا ذلك، والأمر الأهم هو «أن برنامج حزب العدالة ورؤيته لمشكلات المنطقة، متطابقة ومتشابهة مع برامجنا وخاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وموقفهم الواضح تجاهها ودعم كل الفلسطينيين وفك حصار غزة، كذلك تجاه العراق فكلنا كدول إقليمية نطمح لنرى العراق موحدا»، ورأى تركماني أنه من خلال العلاقات السورية مع تركيا تم كسر الحصار وتطورت علاقات سورية مع دول الاتحاد الأوروبي، وخصوصا فرنسا، وقال: «لا ننسى دور تركيا الفاعل في رعاية المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل، كما لا ننسى موقفها عندما تأزمت علاقتنا برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي عبر تحجيم الأزمة وتحديدا في الأمم المتحدة».

وعن الملفات والقضايا الخلافية بين البلدين قال مستشهدا بقول الرئيس الأسد: «إذا وضعنا أمام أعيننا القضايا الخلافية فلن نستطيع الوصول إلى ما نريده». ورأى أن العلاقات السورية التركية «واعدة لأنها بنيت على أسس متينة وشفافة مدعومة بمد شعبي واسع في البلدين»، وأن هناك فكرا جديدا في العلاقة الثنائية ويتطلع البلدان لتوسيع هذه العلاقات تمهيدا لبناء تكتل إقليمي جديد نسميه «الشرق الأوسط الكبير»، إلا أنه سيكون «مبنيا بأيدي أبنائه الذين يملكون ثقافات مشتركة وربما دينا واحدا، وهذه الرؤية قابلة لتطور ديناميكي يأتي لاحقا بين الطرفين».

وأجرى الجيشان السوري والتركي مناورات عسكرية مشتركة لثلاثة أيام الأسبوع الماضي وعلى الجانب التركي من الحدود المشتركة أعلنت عنها رئاسة الأركان التركية، وقالت إنها تهدف إلى وضع تعاون البلدين في مجال الأمن الحدودي موضع التطبيق وتعزيز التعاون والثقة بين القوات البرية وهي المناورات الثانية خلال أقل من عام إذ سبق وأجريت مناورات مشتركة في تشرين الأول الماضي، وكانت بعد يومين من إلغاء تركيا مناورات «نسر الأناضول» الجوية المشتركة مع إسرائيل وقوات من الولايات المتحدة ودول حلف شمال الأطلسي.

 

آخر تحديث ( الجمعة, 24 سبتمبر 2010 12:24 )
 
الصفحة 2 من 2

حوارات

كتاب عديدون يحملون هويات مختلفة كتاب عديدون يحملون هويات مختلفة 06.02.13 - الباحثة الفرنسية ماري...
لم أوقع على لائحة الجهاد لم أوقع على لائحة الجهاد 06.02.13 -  الداعية عمرو خالد ...
الطاقة الخلاقة عند العرب غير موجودة الطاقة الخلاقة عند العرب  غير موجودة 06.02.13 -  أدونيس: الطاقة الخلا...
نجم الدين كريم: المسؤولون الكرد لا يبالون لأحد نجم الدين كريم: المسؤولون الكرد لا يبالون لأحد 28.08.10 - حوار : عبد الرحمن علي ا...
إلـى كل هندي أَحــمر انقرض نوعه عل إلـى كل هندي أَحــمر انقرض  نوعه عل 16.07.10 - إلـى كل هندي أَحــم...

الأعضاء

الأعضاء : 15
المحتوى : 68
عدد زيارات المحنوى : 38007

المكتبة