الهئية الكوردية العليا: نعترف بضعفنا الدبلوماسي

طباعة
اعترفت الهيئة الكردية العليا بضعفها الدبلوماسي، مؤكدةً على ضرورة حل سياسي للازمة في سوريا وابدت استعدادها للانضمام إلى الائتلاف الوطني السوري المعارض.
اسماعيل حمه
وصرح الاستاذ اسماعيل حمه سكرتير حزب يكيتي وعضو الهيئة الكردية العليا لـNNA، ان الهيئة الكردية العليا اتخذت خلال اجتماعاتها الاخيرة عدة قررات منها، تحديد السكرتارية العامة للهيئة العليا والاتفاق المبدئي على الانضمام إلى الإئتلاف الوطني السوري المعارض واستمرار اللجنة المفاوضة مع الائتلاف في عملها.

وأضاف:"الانضمام سيأتي بعد معرفة رؤية الإئتلاف تجاه قضية الشعب الكردي في سوريا، والاعتراف الدستوري بكافة حقوق كردستان سوريا".

وتابع عضو الهيئة الكردية العليا، ان المشكلة الاساسية الحالية التي تواجه الهيئة اصرار الائتلاف على ضرورة انسحاب الاتحاد الديمقراطي (PYD) من هيئة التنيسق التي تعتبر من المعارضة الداخلية، وتوضيح موقفه من النظام.

وقال سكرتير حزب يكيتي الكردي في سوريا، ان الكورد وعبر الهيئة العليا مع مبادرة معاذ الخطيب رئيس الائتلاف للتفاوض مع النظام، لأن الحل العسكري سيزيد من العنف والقتل والتهجير وتدمير البلد، وانهم مستعدون للإنضمام والمشاركة في الحل السياسي، لافتاً إلى إن اية مبادرة وحل سياسي في سوريا بدون مشاركة الكرد ستكون فاشلة، مضيفاً:"قبل بدأ التفاوض مع النظام يجب ان يسبقه اجتماع شامل للمعارضة السورية واعلان رؤية واضحة حول آلية تغيير النظام، وكذلك الرؤية بالنسبة للقضية الكردية في سوريا".

واعترف اسماعيل حمة، ان السياسة الكردية في سوريا تعاني من ضعف على المستوى الدبلوماسي في بناء علاقات مع دول الجوار والقوى العالمية والاقليمية وحتى مع اطراف المعارضة السورية، مضيفاً :"نحن نعترف بهذا، واجرينا أكثر من اجتماع لمناقشة ودراسة ضرورة التحرك على المستوى الدبلوماسي مع العرب والغرب وعدم الاكتفاء بدعم العلاقات مع إقليم كردستان".

وقال:"علينا ان نوضح رؤيتنا للعالم لحل الازمة السورية، والاعلان عن سبب بقائنا خارج الائتلاف السوري الذي يرفض الاعترف بالقضية الكردية كقضية قومية في سورية".
 

وكالة ناوخو للانباء